إحذر نقص فيتامين د

فيتامين د من الفيتامينات المهمة جداً للجسم، وهو كذلك من الفيتامينات التي يمكن أن يحصل عليها الانسان بوفرة بسهولة. ولكن، على الرغم من ذلك نلاحظ أن الكثيرين يعانون من مشكلات كثيرة سببها في الأساس هونقص فيتامين د.

أعراض ومضاعفات نقص فيتامين د

الصداع والاحساس بالإعياء

  • آلام العظام والعضلات والمفاصل
  • تعاقب نوبات من الاسهال والامساك
  • صعوبة النوم
  • ارتفاع ضغط الدم عن الطبيعيdownload-33

في حالة استمرار نقص فيتامين د لفترة طويلة وعدم علاجه؛ يمكن أن يتسبب ذلك في مضاعفات خطيرة، وهي:

  • هشاشة العظام (أي فقد العظام لقوتها الطبيعية حيث تصبح معرضة للكسر بسهولة).
  • هشاشة المفاصل (آلام في المفاصل وصعوبة في الحركة)
  • الاتهابات الروماتيزمية
  • مرض النقرس
  • كذلك، يصبح الانسان عرضة لمرض السكر وبعض أمراض القلب.

كيف يمكن أن يحصل الانسان على كميات وفيرة من فيتامين د؟

أشعة الشمس هي المصدر الأساسي للحصول على فيتامين د، ولذلك ينصح الأمهات بتعريض أطفالهن لضوء الشمس لمنع هشاشة العظام. عندما يسقط ضوء الشمس على الجلد تتحول مادة 7-ديهايدرو كوليسترول إلى فيتامين د3 الذي يتحول فيما بعد للشكل الفعال من فيتامين د وهو (1,25- Dihydro vitamin D)

إلى جانب أشعة الشمس، هناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تمد الجسم بكميات قليلة من فيتامين د، مثل: السمك والسالمون والتونا واللبن.

الوقاية من نقص فيتامين د

حتى تستطيع أن تقي نفسك من نقص فيتامين د يجب أن تعرف الأسباب التي يمكن أن تسبب هذا النقص في الأساس.

  • أولاً: أصحاب البشرة السمراء يحتاجون للتعرض للشمس 10 مرات قدرما يتعرض أصحاب البشرة البيضاء، وذلك بسبب صبغيات الجلد الداكنة التي تصعب عملية إستجابة خلايا الجلد لأشعة الشمس.
  • ثانياً: كبار السن والأطفال والذين يعانون من السمنة المفرطة، وكذلك لاعبو الرياضة الذين لديهم عضلات ضخمة بعض الشيء يحتاجون للتعرض للشمس لمدة أطول.
  • ثالثاً: الذين يعتقدون بالخطأ أن الطعام يكفي للحصول على فيتامين د بدلاً من الشمس.
  • رابعاً: بعض الأسباب المرضية، مثل ضعف الكلى عند كبار السن، وكذلك أمراض الجهاز الهضمي مثل الاستسقاء ومرض كرون حيث قد يؤدوا إلي تقليل كمية الدهون التي يمتصها الجسم.